القاهرة | المعرض التجاري الأفريقي

IATF

Register Now

Partners

Cairo

القاهرة

تقدم الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة وصفاً جميلاً للقاهرة والمنطقة المحيطة بها، حيث تقدم للزائرين لمحة عامة عن المعالم والوجهات التي يمكن زيارتها:

تعد مصر، على الرغم من تصنيفها من أكبر ٣٠ دولة من حيث مساحة الأرض حيث تبلغ مساحتها مليون كيلومتر مربع، بلدًا يشتهر بتوزيعه الجغرافي. كما يستخدم ٩٩٪ من سكان مصر نسبة ٥٪ فقط من إجمالي مساحة الأرض ولكن ما يقرب من ١٠٠٪ من مواردها المائية نتيجة للنظام الإيكولوجي القاحل بشكل عام.

بصفته شريان الحياة لنحو ٩٠ مليون انسان، يعد نهر النيل النقطة المركزية للتخطيط الحضري. بالإضافة إلى كونه هبة لا تصدق تصل إلى ٦٦٩٥ كم مُنحت إلى مصر وثلاثة بلدان أخرى، مما يجعله من أطول وأكثر الأنهار حيوية في العالم.

يضخ النيل المياه إلى مصر من على بُعد بضعة كيلومترات شمال مدينة سودانية تُدعى وادي حلفا، من خلال واد ضيق يقطع صخور الحجر الرملي والجرانيت. وبالتالي، فإن اتجاه النهر المتدفق نحو الشمال قد منح الحدود الجنوبية لمصر اسم "صعيد مصر".

تمتد عبر نهر النيل الكثير من المعابد والمقابر والقصور التي شيدت على مدار ٤٠٠٠ عام والتي تُعد الأكثر كثافة في العالم. يشمل ذلك معابد أبيدوس ودندرة والكرنك وإسنا وإدفو وكوم أمبو وفيلة وأبو سمبل، حيث ينفرد كل معبد بالتصور الآلهي الخاص به، بالإضافة إلى المقابر في مقبرة طيبة في وادي الملوك الممتد عبر النهر من الأقصر.

يعد التأمل في المنظر الطبيعي للنهر من قلب الفلوكة (قارب إبحار صغير) مثالًا للمتعة التي يحظى بها السكان المحليون وغير المحليون على حد سواء. يمكن تنظيم ذلك بسهولة في أسوان، كما توفر قوارب النزهة النيلية الأكبر حجمًا تجارب أكثر فخامة.

بينما يستمر هذا النهر في التدفق صعودًا إلى المدن والمعابد الرئيسية، يبدأ في التفرع إلى تشكيل على شكل زهرة يعرف باسم دلتا النيل، ويغطي مساحة ٢٤٠ كيلومترًا من الساحل المتوسط.

تُعد هذه المدينة التي تضم ٣٩ مليون نسمة، أكثر الأراضي الزراعية الغنية في مصر إلى جانب كونها من أجمل المناظر الطبيعة التي تبعث على الحيوية داخل مصر.

إلى جانب نهر النيل، أصبح ساحل البحر الأحمر، الذي كان في يوم من الأيام نموذجًا مصغَّرًا للعالم واستضاف البحارة من الأراضي البعيدة، جزءًا محوريًا من البلاد. حيث تتلألأ الأمواج الفيروزية على الرؤوس الصخرية والشواطئ التي تداعبها الرياح في مقدمة سلسلة جبال لا نهاية لها، مما يجعلها مأوى يلجأ إليه سكان القاهرة للاستجمام.

تتمثل الجاذبية الحقيقة هنا، خاصة بالنسبة لغير سكان المنطقة، في الشعاب المرجانية الرائعة بالقرب من منتجع الغردقة والمناطق الأصغر في بور سفاجا والقصير ومرسى علم في الجنوب. شهدت هذه المنطقة بأكملها تحولًا سريعًا في العقدين الماضيين، حيث تحفزها وفود من السائحين سنوياً، وكان أبرزها هو الإنشاء المستقبلي لمدينة العاصمة الجديدة بالقرب من هذا الساحل.

توفر هذه الوجهات فرصة عظيمة عندما يتعلق الأمر بالسائحين الباحثين عن السفر. حيث تُكمِل رحلات الغوص مع القروش والغوص السطحي وركوب الأمواج بالمظلات، بعضًا من الآثار الحيوية لملاعب الجولف المكونة من ١٨ حفرة والشواطئ الخاصة ودور السينما في الهواء الطلق والمناظر الطبيعية الليلية التي لا تضاهى.

يستحق المشهد المصري الساحر تقدير وثناء لروعته الساحرة، خصوصًا بالنظر إلى أنه بلد يتكون أغلبه من الرمال والغبار

(http://www.egypt.travel/en/regions/nile-valley/cairo).

القاهرة | المعرض التجاري الأفريقي

خطأ

رسالة الخطأ

  • لم يتم إنشاء الملف.
  • لم يتم إنشاء الملف.
واجه الموقع خطأ غير متوقع. يرجى المحاولة في وقت لاحق.